ابراهيم البنانى


مؤسسة الامام العربى .الهندسية للالكترونيات
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 سيدى احمد البدوى رضى الله عنه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم
المشرف العام
المشرف العام
avatar

ذكر عدد المساهمات : 4536
نقاط : 13294
السٌّمعَة : 262
تاريخ التسجيل : 27/07/2009
العمل/الترفيه : اعمال حرة

مُساهمةموضوع: سيدى احمد البدوى رضى الله عنه   الأحد أغسطس 02, 2009 5:30 pm

سيِّدى أحمد البدوي رضي الله تعالى عنه
قال المقريزي رحمه الله تعالى: هو أحمد بن على بن إبراهيم بن محمد بن أبى بكر بن إسماعيل بن عمر بن علي بن عثمان بن حسين بن محمد بن موسى بن يحيى بن عيسى بن علي بن محمد بن حسن بن جعفر بن علي بن موسى بن جعفر الصادق بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبى طالب كرم الله وجهه المعروف بالشيخ أبي الفتيان الشريف العلوي السيد أحمد البدوي الملثم وشهرته فى جميع أقطار الأرض تغنى عن تعريفه ولكن نذكر جملة من أحواله تبركا به فنقول وبالله التوفيق. وُلد بمدينة فاس بالمغرب. لأن أجداده انتقلوا أيام الحجاج إليها حين كثر القتل فى الشرفاء فلما بلغ سبع سنين سمع أبوه قائلا يقول له فى منامه يا علي انتقل من هذه البلاد إلى مكة المشرفة فان فى ذلك شأنا وكان ذلك سنة ثلاث وستمائة. قال الشريف حسن الأخ الأكبر لسيدي أحمد فمازلنا ننزل على عرب ونرحل عن عرب فيلاقونا بالترحيب والإكرام حتى وصلنا إلى مكة المشرفة فى أربع سنين، فتلقانا شرفاء مكة كلهم وأكرمونا، ومكثنا عندهم فى أرغد عيش حتى توفى والدنا سنة سبع وعشرين وستمائة. ودفن بباب المعلاة وقبره هناك ظاهرا يزار فى زاوية، قال الشريف حسن فأقمت أنا وإخوتي وكان أحمد أصغرنا سنا وأشجعنا قلبا وكان من كثرة ما يتلثم لقبناه بالبدوي فأقرأته القرآن فى المكتب مع ولدي الحسين ولم يكن فى فرسان مكة أشجع منه وكانوا يسمونه فى مكة العطاب فلما أحدث عليه حادث الوله تغيرت أحواله، واعتزل الناس ولازم الصمت فكان لا يكلم الناس إلا بالإشارة وكان بعض العارفين يقول انه رضي الله تعالى عنه حصلت له جمعية على الحق تعالى فاستغرقته إلى الأبد، ولم يزل حاله يتزايد إلى عصرنا هذا. ثم أنه فى شوال سنة ثلاث وثلاثين وستمائة، رأى فى منامه ثلاث مرات قائلا يقول له قم واطلب مطلع الشمس فإذا وصلت إلى مطلع الشمس فاطلب مغرب الشمس وسر إلى طنطا فان بها مقامك أيها الفتى، فقام من منامه وشاور أهله وسافر إلى العراق فتلقاه أشياخها منهم سيدي عبد القادر وسيدي أحمد الرفاعي فقالا يا أحمد مفاتيح العراق والهند واليمن والروم والشرق والمغرب بأيدينا فاختر أى مفتاح شئت. قال لهما سيدي أحمد لا حاجة لي بمفاتيحكما ما أخذ المفتاح إلا من الفتاح قال سيدي حسن فلما فرغ سيدي أحمد من زيارة أولياء العراق كالشيخ عدي بن مسافر والحلاج وأضرابهم خرجنا قاصدين إلى جهة طنطا فأحدق بنا الرجال من سائر الأقطار يعاندونا ويعارضونا ويثاقلونا. فأومأ سيدي أحمد إليهم بيده فوقعوا أجمعين فقالوا له يا أحمد أنت أبو الفتيان فانكبوا مهزومين راجعين. ومضينا إلى أم عبيده فرجع سيدي حسن إلى مكة وذهب سيدي أحمد إلى فاطمة بنت برى وكانت امرأة لها حال عظيم. وجمال بديع. وكانت تسلب الرجال أحوالهم فسلبها سيدي أحمد حالها. وتابت على يديه. وان لا تتعرض لأحد بعد ذلك اليوم. وتفرقت القبائل الذين كانوا اجتمعوا على بنت بري إلى أماكنهم وكان يوما مشهودا بين الاولياء. ثم أن سيدي أحمد رأى الهاتف فى منامه يقول له يا أحمد سر إلى طنطا فانك تقيم بها. وتربى بها رجالا، وأبطالا، عبد العال وعبد الوهاب وعبد المجيد وعبد المحسن وعبد الرحمن أجمعين. وكان ذلك فى شهر رمضان سنة أربع وثلاثين وستمائة. فدخل مصر ثم قصد طنطا فدخل على الحال مسرعا دار شخص من مشائخ البلد اسمه بن شحيط فصعد إلى سطح غرفته وكان طول نهاره وليله قائما شاخصا ببصره إلى السماء، وقد انقلب سواد عينيه بحمرة تتوقد كالجمر، وكان يمكث الأربعين يوما وأكثر لا يأكل ولا يشرب ولا ينام، ثم نزل من السطح وخرج إلى ناحية فيشا المنارة فتبعه الأطفال، فكان منهم عبد العال، وعبد المجيد، فورمت عيني سيدي أحمد فطلب من سيدي عبد العال بيضة يعملها على عينه فقال وتعطني الجريدة الخضراء التي معك فقال سيدي أحمد له نعم فأعطاها له فذهب إلى أمه فقال هناك بدوي عينه توجعه فطلب منى بيضة وأعطاني هذه الجريدة فقالت ما عندي شئ فرجع فأخبر سيدي أحمد فقال اذهب فأتني بواحدة من الصومعة فذهب سيدي عبد العال فوجد الصومعة قد ملئت بيضا فأخذ له واحدة منها وخرج بها اليه. ثم أن سيدي عبد العال تبع سيدنا أحمد من ذلك الوقت. ولم تقدر أمه على تخليصه منه. فكانت تقول يا بدوي الشؤم علينا، فكان سيدي أحمد إذا بلغه ذلك يقول لو قالت يا بدوي الخير كانت أصدق. ثم أرسل لها يقول انه ولدى من يوم قرن الثور، وكانت أم عبد العال قد وضعته فى معلف الثور وهو رضيع فطأطأ الثور ليأكل فدخل قرنه فى القماط فشال عبد العال على قرنيه وهاج الثور فلم يقدر أحد على تخليصه منه فمد سيدي أحمد يده وهو بالعراق فخلصه من القرن. فتذكرت أم عبد العال الواقعة واعتقدته من ذلك اليوم فلم يزل سيدي أحمد على السطح مدة اثنتي عشر سنة. وكان سيدي عبد العال يأتى إليه بالرجل أو الطفل فيطأطأ من السطح فينظر إليه نظرة واحدة فيملأه مدادا ويقول لعبد العال اذهب به إلى بلد كذا أو موضع كذا فكانوا يسمونه أصحاب السط. وكان ينزل متلثما بلثامين فاشتهى سيدي عبد المجيد يوما رؤية وجه سيدي أحمد فقال يا سيدي أريد أن أرى وجهك أعرفه، فقال يا عبد المجيد كل نظرة برجل، فقال يا سيدي أرني ولو مت فكشف له اللثام الفوقاني فصعق ومات، فى الحال.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://elbnany.ingoo.us
 
سيدى احمد البدوى رضى الله عنه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ابراهيم البنانى :: المنتدى الاسلامى :: ال البيت-
انتقل الى: